ما هي أدوات الاستفهام

تعريف الاستفهام

هو طلب يراد بهِ الجواب عن شيءٍ مجهول في ذهن المتكلم بأداة من أدوات الاستفهام.

الجملة الاستفهامية: وهي الجملة التي تّصدرها أداة من أدوات الاستفهام وتحتاج الى جواب. ما كتبتُ؟  كتبت القصيدة.





أدوات الاستفهام:

  1. حروب: (هل _ الهمزة) لا محل لهما من الاعراب.
  2. أسماء: (من - ما - متى - ايان - انى - اين - كيف - كم - أي).

أنواع الاستفهام:

1. الاستفهام الحقيقي:

أ. استفهام التصديق: بالحروف (هل - الهمزة ) يجاب عنه بـ ( نعم ) في حالة الاثبات و ( لا ) في حالة النفي. 

  • أحضر المدرس ؟ نعم / لا.
  • هل حضر المدرس ؟ نعم / لا.

ب. استفسار التصور: ادواتهُ (أسماء الاستفهام + الهمزة ومعها أم المتصلة { أم المعادلة}يجاب عنه بالتعيين.

  • أشعراً كتبت ام نثراً ؟ شعراً او نثراً.
  • من حضر ؟ زيد حضر او حضر زيد.

2- الاستفهام المجازي : 

وهو الذي يخرج فيه الاستفهام الى أغراض بلاغية أخرى أهمها النفي والتعجب.

كيف نحول استفهام التصور الى تصديق والتصديق الى تصور ؟

1. تحويل استفهام التصور الى تصديق يكون كالاتي :

* إذا كان الاستفهام تصورياً وطلب منا تحويله الى استفهام تصديق، فيجب حذف ( ام ) المعادلة من الجملة وما بعدها، ونضع علامة استفهام مكانها.
  • أحلماً ترى ام زماناً جديداً ؟ ← تصور.
  • أحلماً ترى ؟ ← تصديق
2. تحويل استفهام التصديق الى تصور يكون كالاتي :

* إذا كان الاستفهام للتصديق وطلب منا في السؤال تحويله الى استفهام تصور، فيجب الانتباه الى ما بعد همزة الاستفهام:
⬆⬆ هذا النوع الوارد كثيرا في الأسئلة الوزارية ⬆⬆


1- إذا كان بعد الهمزة فـعـل فنضع بعد ( ام ) المعادلة فعلاً معاكساً في المعنى أو نضع الفعل نفسه مسبوقاً بأداة نفي.
  • أتعلم بالأمر أم تجهل به ؟         تجهل        فعل معاكس في المعنى.
  • أتعلم بالأمر أم لا تعلم به ؟       لا تعلم       نفس الفعل مسبوق بأداة نفي.

2- إذا كان بعد الهمزة اسم فنضع اسماً معاكساً او مغايراً للاسم الموجود بعد الهمزة أو نضع بعد ( ام ) المعادلة مباشرة كلمة (غيره) 
  • أمجلة قرأت ؟ ← ← ← ← ← استفهام تصديق استفهام تصور بيدي.
  • أمجلة قرأت أم كتاباً قرأت ؟ ← ←  استفهام تصور.
  • أمجلة قرأت أم غيرها ؟ ← ← ←  استفهام تصور.

ملاحظة:
إذا دخلت الهمزة على أداة من أدوات النفي وجاء في سياق الجملة (ام) فلا تسمى (ام المعادلة) وإنما تسمى (ام المنقطعة) ويُسمى الاستفهام (تصديق منفي)

قال تعالى ( أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا )
محمد عبدالخالق
كاتب المقال : محمد عبدالخالق



وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-