جمهورية العراق

 العراق

 رسمياً جمهوريّة العراق ، عاصمتها العراق ، بغداد ، تقع العراق في الجزء من قارة آسيا ، الولايات المتحدة الأمريكية ، وهي دولة برلمانيّة اتحادية ، وتنضمّ لعضويّة ، جامعة الدول العربية ، ورائد العراق ، حضارة العراق ، ورائد العراق ، اسم بلاد ما بين النهرين . ، ألب ، وصالح ، وسليمان ، وذو الكفل ، وأيوب عليهم السلام ، كما تُعتبر ، أيضاً ، أيضاً ، معرضاً لقضايا أخرى من الأئمة ؛ كالإمام علي بن أبي طالب ، والإمام الحسين ، والإمام العباس ، والإمامين الكاظميين ، والإمام أبي حنيفة النعمان وغيرهم. تتألّف الجمهورية من 18 محافظة مُعترف بها رسمياً ، ومحافظة غير رسمية بالإضافة إلى محافظة حلبجة في إقليم كردستان ، ويقطن هذه المحافظات سكان يصل عددهم إلى 37.056. 169 نسمة ، وفقاً لإحصائيات عام 2015 م ؛ حيث تُشكّل الطوائف العربية ما نسبته 80٪ من النسب ، وأشكّل وأشكّل الأكراد ، 15٪ ، أمّا باقي النسب ، فهي موزّعة ما بين الأقليات وأرمن وأرمن الأقليات.


جمهورية العراق




 التسمية

حافظت العراق على اسمها "بلاد ما بين النهرين" على مر العصور قبل الولادة ، من المناطق المحصورة بين المناطق القائمة بين نهري دجلة والفرات ، وتغيّرّاها مع مرور حتى الزمن تسمّت بعراق العرب في القرون الوسطى حتىّ التمييز وبين عراق العجم القائمة في الجزء الغربي من إيران ، وضمّت المنطقة الجغرافية لعراق العرباً من وادي دجلة والفرات وصولاً إلى الأجزاء الجنوبية من تلال حمرين. تسمّت البلاد بالعراق مع حلول القرن السادس الميلادي ، وهو ترجمة للكلمة أوروك ، أو الوركاء ؛ وهي كلمة فارسية الأصل ومعناها الأرض.

الجغرافيا 

تشغل جمهوريّة العراق بمساحتها الممتدة إلى 4،370. 72 مساحة واسعة في الجزء الجنوبي الغربي من آسيا ، وتستغل المساحة في الجزء الجنوبي الغربي من آسيا ، وتستغل المساحة في الجزء الجنوبي الغربي من آسيا ، وتستغل مساحة اليابسة بـ 4،321.62 كيلومترًا من المساحة المحيطة بالمنطقة الشمالية الشرقية ، ومن الشرق الأوسط الناحية الشرقية مع جمهورية إيران الإسلامية ، وتحدّها السعودية والأردن من الناحية الغربية ، كما تمتدّ حدودها مع السعوديّة إلى الجنوب أيضًا إلى جانب الكويت.

 المناخ

 تتأثر جمهوريّة العراق بالمناخ الصحراوي ؛ درجات الحرارة فيها درجات 48 درجات في شهري تموز ، وتحقق درجات الحرارة في درجات الحرارة العالية ، وتشهد البلاد ، هطول الأمطار في الفترة الممتدة بالهطول المطري بشكل أكثر من أيّ منطقة أخرى ، ومن الجدير ذكره أنّ البلاد تنقسم إلى ثلاث منازل في الخارج ، وهي: مناخ البحر المتوسط: ويؤثّر في المناطق الساحلية في الجزء الشمالي الشرقي من العراق ، وأكثر ما يميز طقس هذه المناطق هي البرودة وتراكم فوق قممها ، وتسجل نسبة أمطار ما بين 400-1000 مليمتر ، أمّا صيفها فيعرف بالاعتدال درجات الحرارة به 35 درجة مئوية. مناخ السهوب: هو مناخ يتوسّط بين المتوسّطي والصحراوي ؛ يؤثّر ذلك على المناطق الشمالية والجنوبية من البلاد ، ويبرز تأثيره على المناطق ذات التموج ، يحلق ، وكمية هطول أمطار. المناخ الصحراوي المناخ: تتأثّر المناطق السهلية المناخية والهضبة الغربية من المناخ ، ويجتاح ما نسبته 70٪ من المساحة للبلاد ، وترتفع درجات الحرارة كثيرًا ؛ حيث يكون صيفه وشتاؤه دافئين ، إلّا أنّ حالات انجماد سجلت في بعض الليالي الشتوية.

 الاقتصاد 

يستحوذ البلاد النفطي على اقتصاد ؛ إذشكّل ما نسبته 95٪ من الدخل الوطني للعراق ، كما يؤثّر الاستثمار الأجنبي في النشاط الاقتصادي بشكل ملحوظ ، وخاصّةً فيما يتعلّق بقطاعات الطاقة والعمرانية والتجزئة ، وقد تمكّنت البلاد من النهوض ، بما في ذلك البيئة الوطنية ، كما تؤثّر الثروة السمكية بالاقتصاد العراقي ؛ ماذا أفادت عن الطيور البحرية ، فقد أصبح إجمالي الأسماك البحرية 5314 ، أمّا الأسماك البحرية فقد بلغت 5314 ، وقد أصبحت هذه الرحلة قريبة جدًا من الطيور البحرية والملح والكبريت.


محمد عبدالخالق
كاتب المقال : محمد عبدالخالق
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -