مقدمات عن علم التجويد

مقدمات عن علم التجويد 


مقدمات عن علم التجويد


ما هو علم التجويد ؟

لغة: التحسين

اصطلاحا: إعطاء كل حرف حقه(1) ومستحقه(2) من الصفات والمدود وغير ذلك كالترقيق والتفخيم ونحوهما.

ما غايته ؟

بلوغ النهاية في اتقان لفظ القرآن على ما تلقي من الحضرة النبوية الافصحية وقيل صون اللسان عن الخطأ في كتاب الله تعالى.

ما أهميته؟

 اعتبره البعض من العلوم الشرعية ، وانه من اشرف العلوم لتعلقه بكلام الله تعالى ، وان اجادة القراءة وصحة النطق بالحروف تصحح الصلاة وهي احد اركان الاسلام .

ما حكمه ؟

  1. حكم تعلم التجويد : فرض كفاية إذا قام به البعض سقط عن الباقين .
  2. وحكم العمل به : فرض عين على كل مسلم ومسلمة من المكلفين .




يقول ابن الجزري: 

والاخذ بالتجويد حتم لازم        من لم يجود القرآن اثم

لانه به الاله انزلا                 وهكذا منه الينا وصلا

وهو أيضا حلية التلاوة          وزينة الاداء والقراءة 


 ما هي طريقة الأخذ به ؟

هو التلقي من افواه العارفين بطرق القراءة والاداء .


تعريف

  1. حق الحرف : هو إخراجه من مخرجه بصفاته الذاتية الملازمة له كالجهر والشدة .
  2. مستحق الحرف: هو ايفاؤه صفاته العارضة كالتفخيم والترقيق


                                                                     

                                                                                     


محمد عبدالخالق
كاتب المقال : محمد عبدالخالق
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -